زواج مجاني بالحلال

هل تبحث عن زواج مجاني بالحلال عبر الانترنت – أختر شريكة حياتك بالاسفل



كيف تختار شريكة حياتك عن طريق موقع زواج مجاني بالحلال

بعد أن اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي حياتنا بكل نواحيها، وأصبحت تمثل جزءًا هامًا في حياتنا اليومية، فتدخلت هذه المواقع وعلى رأسها “فيس بوك” في أمورنا السياسية والأخلاقية والاقتصادية، ولم ينتهي الأمر عند هذا الحد، بل وصل إلى المساعدة في اختيار شريك الحياة

لم تقتصر مواقع الزواج على الزواج الشرعي فقط، بل هناك مواقع للزواج المسيار والزواج العرفي وزواج المتعة، ويتصفح الشباب والبنات مواقع الزواج غير الشرعي بكل جرأة للبحث عن شريك الحياة، غير مهتمين بكيفية حدوث هذا الزواج، وأنه حرام شرعًا ولا يثبت حق الأنثى فيما بعد.

ومن أبرز مواقع الخاطبة الإلكترونية، موقع “عبير الخاطبة ” الذي تخطى عدد المشتركين به 12 ألف مشترك، وموقع “نفسي اتجوز صح” الذي اشترك به أكثر من 62 ألف مشترك، وعلى الجانب الآخر “Look for marry” موقع زواج إسلامي باللغة العربية
وصل عدد مشتركيه إلى 25 ألف مشترك، ورفعت الكثير من مواقع الزواج لافتة “الخدمة لدينا مجانية”، وأنهم لا يسعون إلى أخذ مقابل في المساعدة للحصول على شريك الحياة.

يقول محمد أحد أعضاء موقع زواج بنت الحلال وهو مصرى مقيم بالإمارات : إنه يؤيد فكرة الزواج الألكترونى واشترك بالموقع لأنه يريد أن يتزوج من فتاة مصرية وهذا الزواج يعتبر ناجحًا إذا وجد الشاب الفتاة المناسبة وفى النهاية الزواج قسمة ونصيب، كما أنه يرفض الزواج التقليدى أو ما يسمى بزواج الصالونات.
وأضاف عضو آخر من نفس الموقع أنه اشترك لمجرد التسلية فقط وليس الزواج لأن هناك حالات كثيرة انتهت بزواج عن طريق النت وأغلبها فشل ونسبة النجاح كانت بسيطة جدًا.

عندما يطلع الباحث على تلك المواقع يعجب عندما يرى عرض النساء أنفسهن على مجاهيل الإنترنت ، وعالم الفضاء – في الفضائيات زواج مجاني بالحلال ، ويعجب من مثل هذا الزواج كيف سيكون وقد عرف الزوج دخول زوجته لهذه المواقع وعرض نفسها بهذه الطريقة المبتذلة .
ويجب أن يُعلم أنه ليس لدى كثير من الداخلين من الشباب رغبة في الزواج من هؤلاء العارضات لأنفسهن ؛ لأنهم لا يثقون بامرأة تدخل هذا العالَم الموبوء ، ويرى كثير منهم أنها فرصة لإشباع رغبته الجنسية بالتأمل بمزيد من الصور ، وقراءة الرسائل ، ورؤية المواصفات النسائية لدى تلك العارضات لأنفسهن .
والمعروف في هذه البيئة الفاسدة أن الشاب يشبع رغباته مع أولئك النسوة وغيرهن ، فإذا جاء للزواج : فإنه لا يبحث إلا عن امرأة طاهرة ، عفيفة ، لا تعرف الرجال قبله ؛ لأنه سيأمنها على عرضه ، وبيته ، وماله ، وطائفة كبيرة من الشباب لا تضع ثقتها ببنات الإنترنت ، وعالم الفضائيات ، وهذا باعتراف كثيرين .
وقد سئل الشيخ عبد الكريم الخضير حفظه الله :
أريد أن أعرف حكم الزواج عن طريق الإنترنت ؟ علماً بأني أجد صعوبة في التعامل مع أبي في هذا الموضوع ، وليست لي علاقات اجتماعية كثيرة ، ولستُ ممن يخرجن للنوادي ، وما إلى ذلك .
فأجاب :
“الاتصال بالرجال الأجانب عن طريق الإنترنت : سببٌ للانحلال الخلقي ، فخير للمرأة أن لا تعرف ولا تخاطب الرجال الأجانب إلا في حال الضرورة ، مثل العلاج ، ونحوه ، أو استفتاء لعالم موثوق به ، وما شابه ذلك من الحاجات المشروعة ، والتحادث بين الشباب والفتيات عن طريق الإنترنت : بوابةٌ للشرِّ ، واستدراج من الشيطان ، كما وقع في حبائل ذلك كثير من العفائف ، بعد أن زال عنهن جلباب الحياء ، الذي يجب أن يكون شعار المرأة المسلمة في كل زمان ومكان .
أما إن كان القصد من السؤال : أنه من أجل أن تُعْرَف ، ويتاح لها فرصة للتزوج ممن يعرفها من خلال هذه الآلات : فالله سبحانه قدَّر لها رزقها في الزواج قبل أن يخلقها ، والله سبحانه قادر أن ييسر أمرها إذا علم صدق نيتها بترك ما حرم عليها .
فاتقي الله واصبري ، يقول الله عز وجل : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً . وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً ) الطلاق/2،3 ، فمن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ، والله المستعان” انتهى .

” فتاوى الشيخ عبد الكريم الخضير ” .

الدخول الى واتساب ويب عربي